منتديات احلى دليل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
لقد نسيت كلمة السر
منتديات تقنيات
1 / 4
تقنيات حصرية
2 / 4
اطلب استايلك مجانا
3 / 4
استايلات تومبلايت جديدة
4 / 4
دروس اشهار الموقع

المواضيع الأخيرة
»   
الجمعة 14 سبتمبر 2018, 13:05
»   
الجمعة 14 سبتمبر 2018, 13:01
»   
الإثنين 10 سبتمبر 2018, 11:24
»   
الأحد 09 سبتمبر 2018, 17:59
»   
الجمعة 31 أغسطس 2018, 18:50
»   
الجمعة 24 أغسطس 2018, 00:46
»   
الجمعة 24 أغسطس 2018, 00:42

ماض وحاضر



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماض وحاضر

مُساهمة من طرف شيماء ابو الصفاء في الأربعاء 12 أكتوبر 2016, 14:19

- الأفق جرح ينزف .. أترى ؟ 

- لا أرى شيئا .. برد الشمال سيداوي كل الجروح .

البحر يبدو ساكنا ، لسان الموجة يمتد بلطف على رمال الشاطئ في حين تغرق الشمس ببطء وسط غبش المساء الكثيف ..

صديقي  يفرد رجليه على الرمل الندي يبدو لي أنه يطالع صورا أخرى غير مشهد الغروب المعتاد ، عقب سيجارة بين يديه بينما يواصل التحديق بعيدا .

غير بعيد منا يجلس العم "محمود" بهدوء على النتوء الصخري المجاور.. خيط سنارته يتمايل وسط الماء . الراديو العتيق داخل جيب سترته الزرقاء يرسل صوتا خافتا لأغنية قديمة لا أكاد أتبين كلماتها . على مقربة منه يتحلق مجموعة من الأطفال حول قطع الدومينو .



- إذن ماذا تريد أن تفعل ؟

- سأركب الموجة الهاربة وأرحل .

- سوف تموت .. أنت أحمق .

صديقي يشعل عقب سيجارته يأخذ نفسا عميقا ثم يبتسم .


لا أستطيع أن أفهم ما  يدور برأسه ، أشعر أنه يتلاشى .. الخيط الذي يربطه بهذه الأرض قد انقطع ، أتخيله زورقا يتخبط وسط الموج ولا شيء يشده إلى اليابسة ..

 - ألن تجلس ؟

صديقي يكلمني دون أن يلتفت إلي ..

- أنا مرتاح هكذا .

قدماي تغوصان في الرمل أشعر ببرودة تسري بين أصابعي ، لا أريد ان أجلس .. أفضل أن أشعر بأنني متصل بشيء ما .

 

قرص الشمش لا يزال يغرق بعيدا .. نسائم المساء بدأت تهب إنها تجعل صفحة الماء ترتعش . 

العم "محمود " يزرر قميصه المفتوح  ويحرك خيط سنارته لا يظهر أنه يهتم بوجودنا .الأطفال أيضا منشغلون بلعبهم ،أحجار الدومينو ترتطم بين اصابعهم وتزيدهم نشوة .

- ماذا لو تغير الوضع ، لا أحد يدري .

صديقي يرمقني بنظرة تهكم .

- إذهب والعب الدومينو مع الأطفال .. أنت لا تفهمني .

 لا أدري لماذا أشعر بأن صدري يضيق كلما نظرت إلى بريق عينيه .. حقا لم يعد شيء يشده إلى هذه الأرض . إنه يتوق إلى برد الشمال !

- أترى ذلك العجوز هناك ؟

-  مابه ؟

- بجسده جروح تكفي كل البشر .

- لقد عاش حياته .

أطالع العم محمود وهو يجلس بصمت "هل عاش حياته حقا "  لقد أخذت الموجة اثنين من أبنائه وبالرغم من ذلك بقي راسخا لكأنما أتخيله امتداد للصخرة التي يجلس عليها ..

- والأطفال ؟

- مابهم أيضا ؟

- يبدو أن البحر لا يعنيهم .

- ألم أقل لك . أنت لا تفهمني .

بعض الصيادين يرجعون .. زوارقهم تلوح من بعيد ، إنها تبدو كأشباح تمشي على صفحة الماء الداكنة .

- بعضهم يعود .

صديقي يمج أنفاس سيجارته و يبتسم مرة أخرى .

 

أحد الأطفال يغادر حلقة اللعب ، قطع "الدومينو" لا تزال بيده يصوب نظرات حادة نحو أحد الزوارق العائدة ثم يعود إلى اللعب من جديد .أحد أصدقائه يرسل شتيمة عالية ..

ينظر باتجاهنا ثم يطأطأ رأسه . العجوز يحدجه بنظرة ساخطة لكنه لا يقول شيئا . لقد علق شيء ما بطعم سنارته لقد بدأ الخيط يشتد رويدا رويدا .

- العجوز سيصطاد شيئا اليوم .

صديقي  يغرز عقب سيجارته في الرمل وينزلق بأنظاره نحو العم "محمود" . الأطفال أيضا يتوقفون عن اللعب و يرقبون ما سيحدث ..

خيط السنارة على أشد ما يكون اشتدادا .. العم "محمود" يدفع بقوة إلى الأعلى ثم يلف البكرة ، عروق رقبته العريضة بدأت تظهر إنه يشد بقوة لا بد أنها سمكة كبيرة .

إنه يقف من مكانه الآن ، الراديو يسقط من جيب سترته لكنه لا يهتم .. أراه يتراجع قليلا إلى الخلف لكن رغم ذلك يبقى ثابتا ، يلف البكرة مرة أخرى ثم يرخي الخيط قليلا ..

السمكة بدأت تظهر تحت صفحة الماء إنها كبيرة جدا .

- ألم اقل لك . لا بد أنه سيصطاد شيئا اليوم .

- إصمت ، ستخيف السمكة .

أجدني أبتسم لأول مرة .  لقد بدأ يعود .. أشعر بذلك ، الضيق بصدري بدأ يخف ..

- إنها عالقة بالخطاف أيها الأحمق ، كيف أخيفها .

- إصمت إذن وشاهد .

الأطفال يقفون من مكانهم ويقتربون قليلا .. إنهم يريدون رِؤية السمكة الكبيرة ، العجوز لايزال يعاني في تثبيت خيط السنارة حركة السمكة تزداد عنفا ..

إنه يريد أن يرهقها لكنها تبدو قوية جدا . لقد بدأت الآن تقفز خارج الماء ..

العم "محمود" يميل يمينا وشمالا لكأنما يستعيد ذكريات الحرب القديمة ، أتخيله جنديا في الصفوف الأولى يكابد الويلات حتى ينتصر .. لا بد أن ينتصر !

- شد أيها العجوز .

صديقي لم يعد يستطيع إخفاء حماسه لقد وقف من مكانه هو الآخر .. قدماه تغوصان في الرمل ، إنه متصل بالأرض الآن !

الأطفال بدأو بالصراخ ، إنهم يشجعون العم "محمود ".. لم تعد أحجار الدومينو تهمهم  -" إدفع إلى الأعلى يا عمي " - إنهم يصرخون بكل قوتهم ..

العجوز يتجاسر ويواصل قتاله ! حركة السمكة تزداد اشتدادا إنها تتخبط بعنف كبير ، زعانفها الصدرية تبدو كأجنحة فولاذية ..

 

- أخشى أن ينقطع الخيط .

صديقي يجيبني بصوت مرتفع :

- لن ينقطع .

أجدني أبتسم للمرة الثانية .. أشعر بانشراح كبير في صدري .

- أجل .. لن ينقطع .

 

العم "محمود" يلف البكرة بسرعة كبيرة ويرفع السمكة من الماء بكل ما بقيت له من عزيمة ، توتر الخيط يخف . السمكة بدأت تضعف ، لقد استسلمت أخيرا. انتصر العجوز !

الأطفال يتعانقون بقوة ، إنهم مبتهجون جدا .. في أعينهم نظرات افتخار و أمل .

صديقي بجانبي يكابر لكن تقاسيم وجهه تفضحه .. إنه سعيد جدا . 

- لم ينقطع الخيط .

صديقي يصوب نظراته نحو الأفق النازف . يأخذ شهيقا طويلا ثم يغمض عينيه .

- أجل . لم ينقطع .

 

في البعيد يظهر البحر متسربلا بخيوط الضباب الثقيل ، بينما تختفي الشمس في لجة باهتة . 




avatar
شيماء ابو الصفاء
مديرة منتدى

تاريخ التسجيل : 26/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماض وحاضر

مُساهمة من طرف علا المصرى في الأربعاء 12 أكتوبر 2016, 19:03

جزاكِم الله كل خير عالأنتقاء الرائع 
دمتم بهذا التألق الدائم
avatar
علا المصرى
مستشارة عامة
مستشارة عامة

تاريخ التسجيل : 25/07/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماض وحاضر

مُساهمة من طرف ابو المجد في الأربعاء 12 أكتوبر 2016, 20:03

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الرحمن فيكم أخي الكريم
أنعم الله عليك بسعادة الدنيا و الآخرة
موضوع جيد جعله الله في ميزان أعمالك الصالحة
تقبل الله











أينكم يا غايبين ؟؟؟؟
آش بيكم دارت لقدار مابان ليكم أثر ولا خبروا بيكم البشارة
avatar
ابو المجد
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل : 20/04/2009
العمل/الترفيه : تقني
الموقع : المغرب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماض وحاضر

مُساهمة من طرف عابرة سبيل في الأحد 22 يناير 2017, 14:45

بآركـ الله فيكـم
جميلـ جدا
الله يسعدكـم
رآآآآئعـ
سلمتـ يدآكمـ
وسلمـ ابدآعكمـ
لاعدمناآ جديدكـم
avatar
عابرة سبيل
مديرة منتدى
مديرة منتدى

تاريخ التسجيل : 01/12/2016
الموقع : مصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماض وحاضر

مُساهمة من طرف حارس المنتدى في السبت 28 يناير 2017, 17:39

بارك الله فيك على الموضوع 
نتمنّى لك كل التوفيق 
لا تحرمنا من أخبارك المفيدة.شكرا.



عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك،
عش بالإيمان ، عش بالأمل ، عش بالحب ، عش بالكفاح ،
و قدّر قيمة الحياة.

لا أريد أن أصبح نابغة، فلا زلت أواجه ما هو كاف من المشاكل بينما أحاول أن أصبح إنساناً
avatar
حارس المنتدى
المراقب العام
المراقب العام

تاريخ التسجيل : 30/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

إنشاء حساب أو تسجيل الدخول لتستطيع الرد

تحتاج إلى أن يكون عضوا لتستطيع الرد.

انشئ حساب

يمكنك الانضمام لمنتديات تقنيات فعملية التسجيل سهله !


انشاء حساب جديد

تسجيل الدخول

اذا كنت مسجل معنا فيمكنك الدخول بالضغط هنا


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى