منتديات احلى دليل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
لقد نسيت كلمة السر
منتديات تقنيات
1 / 4
تقنيات حصرية
2 / 4
اطلب استايلك مجانا
3 / 4
استايلات تومبلايت جديدة
4 / 4
دروس اشهار الموقع

المواضيع الأخيرة
»   
الجمعة 14 سبتمبر 2018, 13:05
»   
الجمعة 14 سبتمبر 2018, 13:01
»   
الإثنين 10 سبتمبر 2018, 11:24
»   
الأحد 09 سبتمبر 2018, 17:59
»   
الجمعة 31 أغسطس 2018, 18:50
»   
الجمعة 24 أغسطس 2018, 00:46
»   
الجمعة 24 أغسطس 2018, 00:42

عثرات اللِّسان في شهر الإحسان



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عثرات اللِّسان في شهر الإحسان

مُساهمة من طرف منصورة في الجمعة 27 مايو 2016, 19:14

عثرات اللِّسان في شهر الإحسان
بسم الله والحمد لله الذي جعل رمضان مصباح العام، وموسما لاغتنام الفضائل والكفّ عن الآثام، فطوبى لمن اغتنمت الفرصة وجدَّت في بلوغ أسمى الدرجات، أما بعدُ:
كم ترقى أرواحنا وتتسامى نفوسنا وتصفو قلوبنا في شهر العبادات، وتأبى هممنا إلا عُلوّاً، لكن... أليس غريبا أن نتقرَّب إلى الله عز وجل بالكفِّ عمَّ أحلَّه لنا ونقع في ما حرَّمه علينا؟!
إن الهدف من الصوم هو تحقيق التقوى، فأين التقوى حين تصوم بُطوننا وتعصي جوارحنا؟! إن العين تعصي بالنظر لكل ما هو محرَّم، واللسان بالقول المحرَّم، والأذن بالاستماع للكلام المحرَّم، وإنّا سنُسأل عن جوارحنا، ﴿**إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا**﴾ [الإسراء: 36]، وإن سؤال الآخرة أعظم وأشد!
وا عجبًا لصائمة تُمسك عن الأكل والشرب، ولا تمسك فاها عن القيل والقال؟! ولا أذنها عن سماع الأغاني والمنكرات؟! ولا نظرها عن مشاهدة المسلسلات والأفلام والمواقع غير الأخلاقية ؟! وصدق الشاعر حين قال:
إِذَا لَم يَكُنْ فِي السَّمْعِ مِنِّي تَصَاوُنٌ*********وَفِي بَصَرِي غَضٌّ وَفِي مَنْطِقِي صَمْتُ**
فَحَظِّي إِذَنْ مِنْ صَومِيَ الجُوعُ وَ الظَّما*********فَإِنْ قُلْتُ إِنِّي صُمْتُ يَومِي فَمَا صُمْتُ
إنها آفات اللسان والعين والأذن، تلك التي تفسد صومنا وتُبعثر حسناتنا ولا تحقِّق التقوى المطلوب من صيامنا، بل تؤدي إلى نقصان أجورنا، تعالي حفظك الله ورعاك لوقفة نراجع فيها أحوالنا، ولتكن وقفة مع آفات اللسان.
أقول: يا أخية لم تفهمي مشروعيَّةالصيام إذا كان هذا ديدنُك في هذه الأيام المباركات، فليس الأمر ترك طعام أو شراب، كلا يا حبيبة، الصوم هو أيضا صومك عن النميمة والغيبة والسب والقذف والشتم والكذب والثرثرة، إنَّه صوم اللسان عن الآفات التي تحصد حسناتنا حصدا، فكيف تصوم بطوننا وتفطر جوارحنا؟ لا أرى من فعل هذا إلا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا!
يقول الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ»[1]، والمقصود بالزور في الحديث هو الكذب والميل عن الحق والعمل بالباطل.
وانظري وتفحصي كيف السلامة لا يعدلها شيء! قال النووي في الأذكار: «اعلم أنه لكلّ مكلّف أن يحفظَ لسانَه عن جميع الكلام إلا كلاماً تظهرُ المصلحة فيه، ومتى استوى الكلامُ وتركُه في المصلحة، فالسنّة الإِمساك عنه، لأنه قد ينجرّ الكلام المباح إلى حرام أو مكروه، بل هذا كثير أو غالب في العادة»[2].
ورُوي عن سفيان الثَّوري قوله: «لَوْ رَمَيْتُ رَجُلًا بِسَهْمٍ كَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَرْمِيَهُ بِلِسَانِي، لِأَنَّ رَمْيَ اللِّسَانِ لَا يَكَادُ يُخْطِئُ»[3]، فانظري –يا رعاكِ الله-كيف كان السلف من المسلمين حريص على حفظ اللسان، فكوني واعية مدركة لعواقب زلة اللسان، ولله درُّ من حفظت لسانها، وتركت الكلام في ما لا يعنيها، فارتاحت وأراحت.
والمسلم ملزم بحفظ لسانه في كل وقت وأوان، فكيف بحفظه في أشرف الأوقات؟! فاحفطي لسانكِ ليسلم المسلمون منه وتسلمي،**وإليك تفصيل للداء والدواء، رصدت فيه أهم هذه الظواهر، تذكيرا لي ولكِ، إنَّ الذكرى تنفع المؤمنين.
همسة أخوية: اللسان أجْرَحُ جَوَارحِ الإنْسَانِ.
النميمة:
النَّميمة -يا رعاكِ الله- هي نقل الكلام، كلامُ الناس بعضهم إلى بعضٍ لغرض إفساد العلاقة بينهم، والنميمة محرّمة بإجماع المسلمين في كل الأيام، فكيف في شهر رمضان؟! وهي من مُوجبات عذاب القبر، لما رَواه ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مرَّ بقبرين فقال: «إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ، وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ، أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنَ البَوْلِ، وَأَمَّا الآخَرُ فَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ»[4]، وما أكثر سُفراء السوء الذين أفسدوا ذات البين، وأوقعوا بين الناس يا أخيّة! واعلمي أن لكل ساقطة لاقطة، فلا تكوني أنتِ من تلتقط وتذيع كل ما تسمع.
همسة أخوية: إنَّ طاعة اللسان ندامة.
الغِيبة:**إن الغيبة هي ذِكر الإنسان في غيبته بما يكره، يقول الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَتَدْرُونَ مَا الْغِيبَةُ؟» قَالُوا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: «ذِكْرُكَ أَخَاكَ بِمَا يَكْرَهُ» قِيلَ أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ؟ قَالَ: «إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ، فَقَدِ اغْتَبْتَهُ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ فَقَدْ بَهَتَّهُ»[5]، فالضابطُ: ذكرُكِ شخصا لما يكره، وكثيرا ما يكون كلام المرأة عن المرأة في المجالس النِّسائية، سواء كان في خَلقها، أو خُلقها، في دينها أو دُنياها، أو ما يتعلّق بها.
ولله درُّ سفيان بن عُيَيْنة حين قال: «الْغِيبَةُ أَشَدُّ مِنَ الدَّيْنِ، الدَّيْنُ يُقْضَى، وَالْغِيبَةُ لَا تُقْضَى»[6].
فلتكوني يا أخيّة وقَّافة عند أوامر الله ولتتذكري دوما: ﴿**وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ**﴾ [الحجرات: 12]، حتى لو كان عيبا موجودا في أختك، فاكتميه واستُري عورتها لما تعلمه فيكِ، وأي الناس ليس به عيوب؟!
تمعني أختي الحبيبة في قول الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسّلام وهو يخاطبنا: «مَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ القِيَامَةِ»[7]، أوَ تفرطين في ستر الله لمعاصيكِ وعيوبكِ يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم؟ لمجرد لذة عابرة ومتعة عارضة؟
إذا رُمْتَ أن تحيا سليماً من الرَّدى*********ودِينك موفُورٌ وعِرضُك صيّن**
فلا ينطقنَّ منكَ اللسان بِسوْءَةٍ*********فكُلُّكَ سَوءاتٍ وللناس ألْسُنُ**
وعينُك إن أبْدَتْ إلَيْكَ مَعَائباً*********فدَعْها وقُلْ يا عينُ للنَّاس أعْيُنُ**
وعَاشر بمعروف وسَامح من اعْتدى*********ودافِع ولكن بالتي هِيَ أحْسَنُ**
ولا أظنك الآن تجهلين عواقب النميمة والغيبة عليكِ وعلى المجتمع، يبقى أنّك ربما تودين التقرُّب إلى شخص بعينه، بنقل الأخبار إليه، أو تُسايرين جليساتك يا أخيّة، وتُجاملينهن، اسمحي لي أن أقول: لكِ الخيار: إرضاء محدّثتك وهواكِ أو إرضاء ربِّك في هذا الشهر الفضيل، ليست معادلةً صعبة، وليس سؤالا معجزا، بل هو قرار تتخذينه وتسيرين على نهجه... إرضاء لله.
أو رُبّما تتشفَّين بنقلكِ لخبر ما يحطُّ من قدر شخص بينك وبينه عداوة، فاسمحي لي أن أقول لكِ مرة أخرى: لا يخلو الأمر من كذب أو تشهير بالآخرين، أو ظلمهم، وربما هذا التشهير نتيجة حقد وغل ملأ قلبكِ، فكيف تتحمَّلين وزر كل هذا وأنت في شهر يجدُّ فيه غيركِ لكسب الثواب والأجر ويأمل من الله مغفرة الزلات والذنوب؟
يُروى أنه اجتمع قيس بن ساعدة بأكثم بن صيفي، فقال أحدهما لصاحبه: كم وجدتَ في ابن آدم من العُيوب؟ فقال: هي أكثر من أن تحصر، وقد وجدتُ خصلة إن استعملها الإنسان سترت العيوب كلها، قال: وما هي؟ قال: حفظ اللسان[8].
avatar
منصورة
المديرة العامة النائبة الاولى
المديرة العامة  النائبة الاولى

تاريخ التسجيل : 05/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عثرات اللِّسان في شهر الإحسان

مُساهمة من طرف علا المصرى في الجمعة 27 مايو 2016, 22:40

مَشِكَـــًَــــًٍــًَوًَرًه وَالله يًَعِطٍِيًَكًى ألَفًً عَاَفَيِة’ يًَسًَـٍـٍـٍـٍـِـِـِلَمًوِ عَلَىِ ألَمَوَضَوَعَ ألِرِاأئٍِعِِ
avatar
علا المصرى
مستشارة عامة
مستشارة عامة

تاريخ التسجيل : 25/07/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عثرات اللِّسان في شهر الإحسان

مُساهمة من طرف الشرقاوية في الأحد 12 يونيو 2016, 00:19

سلمت يدآك..على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
يعطيك ربي ألف عافيه..بإنتظار جديدك بكل شوق.
لك مني جزيل الشكر والتقدير...

الشرقاوية
المراقبة العامة
المراقبة العامة

تاريخ التسجيل : 13/07/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عثرات اللِّسان في شهر الإحسان

مُساهمة من طرف العاشق في الأحد 12 يونيو 2016, 21:07

السلام عليكم ورحمة الله  




 




شكرا على الطرح الطيب والموضوع المميز




 




دائما فى تألق بإختيارتك الهادفة والرائعة موضوع يستحق الإشادة  




  دمتا لنا ومعنا




ننتظر جديدك فلا تحرمنا


avatar
العاشق
عضو جديد

تاريخ التسجيل : 16/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عثرات اللِّسان في شهر الإحسان

مُساهمة من طرف العاشق في الأحد 12 يونيو 2016, 21:08

السلام عليكم ورحمة الله  




 




شكرا على الطرح الطيب والموضوع المميز




 




دائما فى تألق بإختيارتك الهادفة والرائعة موضوع يستحق الإشادة  




  دمتا لنا ومعنا




ننتظر جديدك فلا تحرمنا


avatar
العاشق
عضو جديد

تاريخ التسجيل : 16/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

إنشاء حساب أو تسجيل الدخول لتستطيع الرد

تحتاج إلى أن يكون عضوا لتستطيع الرد.

انشئ حساب

يمكنك الانضمام لمنتديات تقنيات فعملية التسجيل سهله !


انشاء حساب جديد

تسجيل الدخول

اذا كنت مسجل معنا فيمكنك الدخول بالضغط هنا


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى