منتديات احلى دليل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
لقد نسيت كلمة السر
منتديات تقنيات
1 / 4
تقنيات حصرية
2 / 4
اطلب استايلك مجانا
3 / 4
استايلات تومبلايت جديدة
4 / 4
دروس اشهار الموقع

المواضيع الأخيرة
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:18
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:17
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:15
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:14
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:13
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:13
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:12
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:11
»   
الخميس 08 نوفمبر 2018, 10:11

وشاب تعلق قلبه بالمساجد



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وشاب تعلق قلبه بالمساجد

مُساهمة من طرف Arabian Star في الخميس 19 يونيو 2014, 07:16


وشاب تعلق قلبه بالمساجد

انطلقت بنا سيارة العودة من مكة الى جدة بعد صلاة جمعة في بيت الله الحرام
على مشارف الطريق تبدت لنا سيارة ذات الدفع الرباعي متركنة قرب باب مسجد مهجور
وقوف سيارة راقية في هذا المكان الخالي يثير الاستغراب
رجوت من مرافقي أن يخفف السرعة ثم توسلته أن يسلك ممرا ترابيا جهة المسجد
استغرب مرافقي مستفسرا عن السبب
ألححت في الطلب فلبى .. اوقف السيارة قريبا من المسجد
ترجلت ..خطوت بضع خطوات ..ثم تخطيت الباب
من الداخل تناهى الي صوت رخيم يرتل سورة النور يخنقه البكاء بين كل آية وآية
توقفت في مكاني مسحورا بالصوت يتغنى بالآيات وكأن مرتلها ملاك من سماء
بدا شعر راسي يتوقف وفي الذات سرت قشعريرة هيجت مدامعي
تضاعف فضولي ان أتعرف القارئ انسا ام ملاكا
تقدمت خطوات بحذر ورهبة فأسوار المسجد قد تداعى بعضها على بعض وما بقي غير اطلال يعشعش فيها الطير والعناكب وكثير من الهوام
نصحني مرافقي بالتراجع فقد يباغثنا كلب ضال او تائه مجنون او لص ممن يتخذون من الأماكن المهجورة مأوى للاختباء ..
فقدجحظت عيناه وتبدى خوفه صفرة شحوب قد علت وجهه
لكني اصررت على فضولي
تقدمت لأجد شابا وسيما انيقا قد وضع سجادة صلاة على الارض وقد جلس على ركبتيه
في يده مصحف من الحجم الصغير يرتل فيه
ماكان في المكان غيره
قلت: السلام عليكم
رفع الشاب بصره الينا مبتسما ومستغربا وجودنا ثم رد تحية السلام باحسن مما قلت
بدا نوع من الاطمئنان يسري في بدني فقلت له :
هل صليت العصر ؟
قال:لا
قلت :لقد دخل وقت صلاة العصر ونريد ان نصلي
حين هممت باقامة الصلاة وجدت الشاب ينظر ناحية القبلة ويبتسم
استغربت ... لمن يبتسم ؟ولماذا؟
ثم نطق بعبارة افقدتني صوابي :
أبشر ..وصلاة جماعة أيضا
نظر الي مرافقي متعجبا ..مستغربا ما يصدر عن الشاب ..فالمكان ليس فيه غيرنا
فمع من يتكلم ولسنا غير ثلاثة وما حولنا غير طوب وحجر وكثير مما حملته العواصف منذ تهدم المسجد وصار مهجورا ؟
هل هو مجنون ؟ هل يرى غير ما نرى ؟ هل هو ملاك في صفة انسان يكلم زمرة من جنسه ؟
صلينا العصر وقد اصر على أن اكون لهم اماما
بعد الصلاة ادرت وجهي لهما وقد حدقت في الشاب كثيرا وهو مستغرق في تسبيحه
ثم سالته: كيف حالك ياأخي
رد: بخير ولله الحمد والشكر
قلت : سامحك الله ..شغلتني عن الصلاة
تربع على وجهه استغراب وقال من خلال بسمة ملائكية : لماذا ؟
قلت: وانا اقيم الصلاة سمعتك تردد وكأنك تكلم أحدا غيرنا ..وصلاة جماعة أيضا
علت بسمته وجهه وقال : وماذا في ذلك ؟
قلت : لاشيء ولكن مع من كنت تتكلم ؟
زادت بسمته اتساعا على محياه ثم ارخى بصره الى الارض كانه يفكر
حين استمر سكوته قلت : لا اعتقد أنك مجنون أوبعقلك شيء من وهم فقد سمعتك ترتل القرآن بصوت رخيم ودقة تجويد متناهية ..وصليت معنا بهدوء وسكينة الاولياء
رفع بصره الي وقال : كنت أكلم المسجد
رده حرك نوعا من الاستغراب في نفسي . هل يكون حقا مجنونا ؟هل حقا انه بشر مثلما نحن ؟
حين لاحظ استغرابي ودهشتي قال:
اهدأ ..فلست مجنونا ..ما حولنا غير الحجارة ... فهل الحجارة تتكلم
قلت صحيح ..ما دمتَ تراها كذلك فلماذا كلمتَها ؟
اطرق ببصره مرة اخرى الى الارض ثم قال دون ان يرفع عينيه

أناإنسان أحبَّ المساجدَ وبها تعلَّق قلبي وهام

كلماعثرت على مسجد قديم أو مهدم أو مهجور أتخيله يوم كان يعج فيه بالمصلين فاقول بيني وبين نفسي : يالله كم هذا المسجد مشتاق لان يصلي فيه احد ويجدد عهد الله فيه ؟كم هو يحن لذكر الله
..أحس به ... وهو يحسني .. يسمعني .. أحس إنه مشتاق للتسبيح والتهليل

يتلهف لو أن آية واحدة تهز جدرانه من جديد
وأحس إن المسجد يشعربغربته بين المساجد .. يتمنى ركعة .. سجدة
أو قراءة آية من عابر سبيل يقول الله أكبر
...فأقول لنفسي والله لأطفئن غلته وشوقه ..
والله لأعيدن لك بعض أيامك
..أدخل اليه ... فأصلي ركعتين لله ثم اقرأ فيه جزءا
كاملا من القرآن الكريم

لا تقل إن هذا فعل غريب .. لكني والله ..أحب المساجد
دمعت عيناي ....وصار صدري يعلو ويهبط كمنفاخ ..وقلبي يهتز كان يدا ترجه رجا
من إحساسه.... من أسلوبه .. من فعله العجيب ..من رجل تعلق قلبه بالمساجد...
انخرس لساني فما عدت املك كلمة ارد بها عليه
فاكتفيت بهذا : جزاك الله كل خير،

سلمت عليه وانا احثه على صالح الدعاء لي وللمسلمين كافة
ثم كانت المفاجاة المذهلة
وأنا أهم بالخروج من المسجد قال وراسه مازال في الأرض
أتدري بماذا أدعو دائما وأنا أغادر هذه المساجد المهجورة بعدأن أصلي فيها ؟
نظر تإليه مذهولا..... فتابع قائلا
اللهم يا رب . اللهم إن كنت تعلم أني آنست وحشة هذاالمسجد بذكرك العظيم
وقرآنك الكريم لوجهك يارحيم . فآنس وحشة أبي في قبره وأنت أرحم الراحمين
حينها شعرت بالقشعريرة تجتاح جسدي كله فبكيت... بكيت بحرقة افقدتني التركيز لحظات

قبل ان يبادرني مرافقي : رجوعا الى الله هيا .. لننصرف
نعم الغصن من تلك الشجرة




Arabian Star
عضو جديد

تاريخ التسجيل : 17/06/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وشاب تعلق قلبه بالمساجد

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 20 يونيو 2014, 13:20



شكرا لكم ع الطرح المميز


واصل تميزك

تقبل مروري




avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمل/الترفيه : مهندس
الموقع : www.ahladalil.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وشاب تعلق قلبه بالمساجد

مُساهمة من طرف احزان القلب في الجمعة 20 يونيو 2014, 16:29

مجهود رائع منك تسلم ايدك
avatar
احزان القلب
مديرة منتدى
مديرة منتدى

تاريخ التسجيل : 29/12/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

إنشاء حساب أو تسجيل الدخول لتستطيع الرد

تحتاج إلى أن يكون عضوا لتستطيع الرد.

انشئ حساب

يمكنك الانضمام لمنتديات تقنيات فعملية التسجيل سهله !


انشاء حساب جديد

تسجيل الدخول

اذا كنت مسجل معنا فيمكنك الدخول بالضغط هنا


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى