منتديات احلى دليل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
لقد نسيت كلمة السر
منتديات تقنيات
1 / 4
تقنيات حصرية
2 / 4
اطلب استايلك مجانا
3 / 4
استايلات تومبلايت جديدة
4 / 4
دروس اشهار الموقع

المواضيع الأخيرة
»   
الأحد 15 يوليو 2018, 12:50
»   
السبت 14 يوليو 2018, 17:37
»   
السبت 14 يوليو 2018, 17:14
»   
السبت 14 يوليو 2018, 16:33
»   
الأربعاء 04 يوليو 2018, 16:59
»   
الأربعاء 04 يوليو 2018, 16:49

قصة عن المطر



استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة عن المطر

مُساهمة من طرف aymen.z في الأربعاء 14 مايو 2014, 21:27

- أمازلت تحبين المطر!!؟
سألها, وعيناه تتفرسان وجهها الصبوح الذي تألق توهجا, بانسياب ضوء النهار الخجل المتدثر بالغيوم؛
وهو يطل من نافذة الصالة وحبات المطر تنقر زجاج النافذة برقة, ففتحت أبواب ذاكرتها الموصدة, على مصراعيها
صدى ضحكاتهما يلعلع بموج الفرح الغامر؛ الذي توج فرحتهما؛ حين أعلنت خطبتهما رسميا.
أحبت خاتم خطوبتها برغم بساطته
أحبت كل أشيائه الصغيرة
احتفظت ببعض أعقاب سجائره وهي ترفعها خلسة؛ لئلا تراها والدتها
فتظنها جنت!!
تخيلته في كل الأماكن!!
هنا
كان يحتسي فنجان قهوته
فرسمت تحت قاعدة الفنجان؛ وردة صغيرة بطلاء الأظفار, كي تحتسي قهوتها بنفس الفنجان؛ حين يذهب
وهنا
على هذا الكرسي جلس, فتجلس على الكرسي المواجه, تتخيل ملامح وجهه,
تستجير بذكريات أحاديثهما الهامسة المشحونة بالحب, وحمرة وردية تكتسي قسمات وجهها, الجميل.
وكم من ليلة سهرت بنفس المكان الذي يجمعهما دوما؛ تناجي القمر والنجوم تسألمها عنه, وزهرات الحديقة تشهد على وريقاتها التي كانت تقطفها؛ ورقة بعد أخرى؛ تسألها!!
يحبني كلا!!
وعيناه وغابتا الحزن الساكنة فيهما
وآه منهما
تلاحقانها أينما أدارت رأسها, وتسأل نفسها عن سر ذاك الأسى الذي بات يحيرها
من أين أتى بكل هذا الحزن؟!!.
أكان ذاك الشتاء قارصا؟ وهما يجلسان تحت المظلة, تلتهم عيناهما انهمار المطر؛ وزخاته تتراقص فرحا بهما, يوم سألها, هامسا ويده الدافئة تمسك يدها
- أتحبين المطر حبيبتي؟!!.
تورد خداها, وكلماته تنساب على روحها موسيقى رقيقة عذبة, راقصت قلبها المشحون؛ بنشوة الحب ؛على أنغام شغاف فؤادها الخافق بقوة, فتجيبه مسحورة بحلاوة اللحظة , وسحر وجوده :
- أحب المطر!!.أعشقه أحسه يأخذني من عالمي ومعك أصبح عالمي كله مطرا!!
وذاك الدفء, الذي كان يغمرهما
كم كان حميما
كم كان شاعريا
لكنه أبى أن يستمر
سافر وتركها
ورسالة جافة تصلها منه بعد أن غادر, يعتذر بكل قسوة , أنه لم يستطع مواجهتها, وإنه سيعود يوما لها, بعد أن تنتهي مدة عقد عمله
وإنها تستطيع أن تفسخ الخطوبة
إن شاءت عدم الانتظار!!
اسودت الدنيا بعينيها
أظلمت
إحساس بالغبن والغدر ملأ كيانها, لتعيش بعدها صدمة, لم تستطع تجاوزها, ووخز يوجعها كسكين, وأد أحلامها الوردية
وسؤال يراود ذهنها أرادت أن تسأله إياه, ألف مرة:
- أكان لابد من أن تتركني بلا عذر دون أن تودعني؟!
أعاد سؤاله بإلحاحوحبيبات المطر تنهمر على وجهه؛ وهو مازال على عتبة الباب:
- أما زلت تحبين المطر ؟!!
تنهدت طويلا
نظرت إلى وجهه الوسيم المبتل بالمطر
كانت ملامحه؛ لم تزل تلك الملامح التي أحبتها
كأنه لم يغب عنها يوما
حنونا يشرق أملا
لم يتغير!!
وبدا لها؛ كما لو أن لون المطر أصبح ورديا
كما لو أن الزمن؛ كان متوقفا
ارتبكت غمر صوتها؛ شجن شجي وهي تجيبه:
- كنت أغلق النوافذ وأسدل الستائر حين تمطر بعدك.

aymen.z
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

تاريخ التسجيل : 13/05/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة عن المطر

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 15 مايو 2014, 11:25

السلام عليكم ورحمة الله
طرح قيم بارك الله فيك

تحياتي لك


avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل : 19/04/2009
العمل/الترفيه : مهندس
الموقع : www.ahladalil.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

إنشاء حساب أو تسجيل الدخول لتستطيع الرد

تحتاج إلى أن يكون عضوا لتستطيع الرد.

انشئ حساب

يمكنك الانضمام لمنتديات تقنيات فعملية التسجيل سهله !


انشاء حساب جديد

تسجيل الدخول

اذا كنت مسجل معنا فيمكنك الدخول بالضغط هنا


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى